«۩۞۩- منتــــــــديـــــــات ســــــريـــــا الدعــــــــــــــــــــوة الإسلاميــــــة -۩۞۩»


«۩۞۩- منتــــــــديـــــــات ســــــريـــــا الدعــــــــــــــــــــوة الإسلاميــــــة -۩۞۩»
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هل القضاء والقدر يتنافى مع الأخذ بالأسباب؟..

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زمزم
زمزم
زمزم
زمزم

عدد المساهمات : 129
نقاط : 388
تاريخ التسجيل : 28/12/2012

مُساهمةموضوع: هل القضاء والقدر يتنافى مع الأخذ بالأسباب؟..   الأربعاء يناير 09, 2013 5:57 pm


Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

معلوم أن القضاء والقدر لايتنافى مع الأخذ بالأسباب ، إذا الأخذ بالأسباب واجب ، وتركها معصية ، والاعتماد عليها شرك .
وعلى
الإنسان أن يأخذ بالأسباب ، التى توصله اٍلى النتائج ، فهو يأخذ بالأسباب
التى تنفعه ، وتنأى به عما يضره ، ويأخذ بالأسباب التى تهديه ولاتضله .
وإذا
كان الله عز وجل قد قدر أجله فإنه يأخذ بأسباب النجاة والحياة ، وإذا كان
قدر رزقه ، فهو يأخذ بأسبابه بالسعى عليه والضرب فى الأرض ، فإن السماء
لاتمطر ذهبا ولا فضة ، وإذا كان قد قدر عمله فهو مطالب بأن يتمثل ما أمر به
، وينتهى عما نهى عنه ، وإذا كان قدر أزلا سعادته أو شقاوته فإنه يجب عليه
أن يأخذ بأسباب السعادة ، ويتجنب مزالق الشقاء . وكل ميسر لما خلق له .
فليس القدر إجبارا على أن نفعل ، وإنما هو إخبار عن علم الله بكسب العبد
وصدوره عن تقدير منه تعالى ، وخلقه له ، وعلمه سبحانه بما سيقع ، من غير
تأثير فى إرادة لأن العلم صفة انكشاف لا صفة تأثير . هذا ما ينبغى أن نفهمه
عن القدر ، وهو مقتضى فهم الرسول صلى الله عليه وسلم وفهم أصحابه رضى الله
عنهم أجمعين .

وفى الحديث " دخل الرسول صلى الله عليه وسلم يوماً
على الإمام على رضى الله عنه بعد صلاة العشاء ، فوجده قد بكر بالنوم ، فقال
له : هلا قسمت من الليل ، فقال : يا رسول الله : إن أنفسنا بيد الله ، إن
شاء أن يبعثها بعثها ، فانصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجع وهو يضرب
على فخذه ويقول : وكان الإنسان أكثر شيء جدلاً " رواه البخاري .
وسرق
أحد اللصوص ، فلما حضر بين يدى عمر رضى الله عنه ، سأله : لم سرقت فقال :
قدر الله ذلك ، فقال عمر رضى الله عنه : اضربوه ثلاثين سوطا ، ثم اقطعوا
يده ، فقيل له : ولم ؟ فقال يقطع لسرقته ، ويضرب لكذبه على الله .

إن
القدر لايتخذ سبيلاً إلى التواكل ، ولا ذريعة للمعاصي ولا طريقاً إلى
القول بالجبر ، وإنما يجب أن يتخذ سبيلاً إلى تحقيق الغايات الكبرى من
جلائل الأعمال ، إن القدر يرفع بالقدر ، فيدفع قدر الجوع بقدر الأكل ، وقدر
الظمأ بقدر الرى ، وقدر المرض بقدر العلاج والصحة ، وقدر الكسل بقدر
النشاط والعمل .
ويذكر أن أبا عبيدة بن الجراح رضى الله عنه ، قال لعمر
بن الخطاب رضى الله عنه حينما فر من الطاعون : أتفر من قدر الله ، قال :
لو غيرك قالها يا أبا عبيدة ، نعم نفر من قدر الله الى قدر الله . رواه
البخاري
أى يفر من قدر المرض والوباء إلى قدر الصحة والعافية ، ثم ضرب
له مثلا بالأرض الجدباء والأرض الخصبة ، وأنه إذا أنتقل من الأرض الجدباء
إلى الأرض الخصبة لترعى فيها إبله ، فإنه ينتقل من قدر الى قدر .

لقد
كان يمكن للرسول صلى الله عليه وسلم وصحابته أن يستكينوا كما يستكين
الضعفاء الواهنون معللين أنفسهم بالفهم المغلوط الذى يتعلل به الفاشلون ،
ولكنه جاء يكشف عن وجه الصواب فلم يهن ولم يضعف ، واستعان بالقدر على تحقيق
رسالته الكبرى ، ملتزماً سنة الله فى نصره لعباده .
فقاوم الفقر بالعمل
، وقاوم الجهل بالعلم ، وقاوم المرض بالعلاج ، وقاوم الكفر والمعاصي
بالجهاد ، وكان يستعيذ بالله من الهم والحزن ، والعجز والكسل .
وما
غزواته المظفرة إلا مظهر من مظاهر إرادته العليا التى تجرى حسب مشيئة الله
وقدره . هذا هو القَدرُ الذى ينبغى أن نعرفه عن القَدَرِ ، وما وراء هذه
المعرفة عنه فلا يحل لنا البحث فيه ولا التنازع فى شأنه ، فإن هذا من أسرار
الله التى لاتحيط العقول بها ، ولا تدركها الأفكار .

المصدر: كتاب حقيقة الإيمان
د: عمربن عبد العزيز قرشي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://saraya-adda3wa.3oloum.com
 
هل القضاء والقدر يتنافى مع الأخذ بالأسباب؟..
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
«۩۞۩- منتــــــــديـــــــات ســــــريـــــا الدعــــــــــــــــــــوة الإسلاميــــــة -۩۞۩» :: «۩۞۩- من اراد الله به خيرا فقهه في دينه -۩۞۩»-
انتقل الى: